ستون ألف شخص بين مصاب وحامل لفيروس السيدا

اذهب الى الأسفل

ستون ألف شخص بين مصاب وحامل لفيروس السيدا

مُساهمة من طرف سطوف عبد الباسط في الإثنين أغسطس 11, 2008 4:33 pm

ستون ألف شخص بين مصاب وحامل لفيروس السيدا




أكدت دراسة أعدتها مصالح وزارة الصحة والسكان بين سنوات 2005 و2007 أن 5 بالمائة من بائعات الهوى في الجزائر يحملن فيروس فقدان المناعة ترتكز أغلبهن بمنطقة الغرب الجزائري
وتأتي ولاية تيارت في مقدمة المصابات في وسط العاهرات بداء السيدا بنسبة 20 بالمائة، تليها ولايات أقصى الجنوب، وحذرت الدراسة من تفاقم ظاهرة الفسق التي قد تساهم في تفاقم الداء.

وأشار التقرير، الذي أعد في إطار التزامات الجزائر لبرنامج منظمة الأمم المتحدة في مكافحة السيدا، إلى تراجع نسبة المصابين بداء فقدان المناعة بين أوساط المواطنين خلال السنوات الأخيرة.

ووفق هذه الدراسة، فإن 7.1 بالمائة من المصابين بفيروس فقدان المناعة في وسط بائعات الهوى نجده بولاية وهران. وبعد أن كانت تمنراست تتصدر قائمة الولايات من حيث عدد حاملي الفيروس بأكثر من 9 بالمائة تراجعت النسبة إلى 7 بالمائة بعد حملات التحسيس التي قامت بها السلطات العمومية بهذه المنطقة التي يقصدها أشخاص من جنسيات إفريقية مختلفة.

كما أشارت الدراسة إلى أن العلاقات الجنسية في الجزائر أصبحت محمية بنسبة 61 بالمائة، وهو ما يشكل تقدما نوعيا من حيث التحسيس بالأمراض المتنقلة عن طريق الاتصالات الجنسية، إلا أن تعاطي المخدرات عن طريق الإبر أصبح يشكل هاجسا كبيرا للمصالح الطبية التي تحذر دوما متعاطي المخدرات من عواقب هذه الظاهرة.



أرقام متضاربة وانتشار الفيروس يأخذ أبعادا خطيرة


وكشفت السلطات العمومية أن الداء الذي ظهر 1985، قد أحصى إصابة 282 شخص، فيما تم -حسب آخر الإحصائيات الرسمية - تسجيل 767 مصاب بالمرض و2092 حامل للفيروس، وخلال سنة 2007 أحصيت 40 حالة جديدة و184 حامل للفيروس..

وعن الهيئة الوطنية لترقية الصحة وتطوير البحث، يمثل الأطفال نسبة 2 % من مجموع الحالات المسجلة، فمنذ 1985 تم تسجيل 53 طفلا مصابا بالداء توفي منهم 33، نتيجة تحطم خلايا الجسم أكثر من الشخص الكبير، حيث يتوفى أغلبهم بعد سنتين أو ثلاث من ولادتهم، فـ 50٪ منهم يودّعون الحياة قبل 5 سنوات، فيما يوجد حوالي 20 طفلا حاملا لفيروس السيدا. كما قدرت نسبة النساء الحوامل المصابات ما بين 0.2 و0.5 % من الحالات المسجلة، نتج عنها أن معظم حالات الأطفال المسجلة ناجمة عن انتقال المرض من الأم إلى الجنين أثناء الحمل.

من جانب آخر، تشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى احتمال وجود ما بين 3 آلاف إلى 59 ألف شخص بين مصاب وحامل لفيروس السيدا في الجزائر، وحددت جهات أخرى نسبة 0.01 % من إجمالي عدد السكان والذين تتراوح أعمارهم ما بين 15 إلى 45 سنة. ويبقى الرقم الرسمي بعيدا جدا عن الحقيقة، بسبب امتناع الأشخاص عن التوجه إلى مراكز الكشف رغم سر ومجانية خدماتها.

وتضم الجزائر 7 مراكز متوفرة للكشف السري والمجاني عن داء السيدا منتشرة عبر عدد من ولايات الوطن منها مركز عنابة، تمنراست، وهران، مركزي الجزائر العاصمة مستشفى القطار والمستشفى العسكري لعين النعجة. إضافة إلى تحمل الوزارة قرار إنشاء 42 مركزا آخر حتى تكون التغطية شاملة لكل ولايات الوطن. وهو ما يضمن الكشف المبكر عن الداء. أما عن الأدوية الخاصة بداء السيدا توفر الجهة الوصية أكثر من 32 دواء مسجلا على مستوى الوزارة تدخل كلها في إطار التكفل بمرضى الإيدز
avatar
سطوف عبد الباسط
رئيس الجمعية
رئيس الجمعية

ذكر عدد الرسائل : 112
العمر : 31
الحي : حي 18 مسكن
العمل : طالب سنة ثانية تجارة نظام LMD
المزاج : خجول
تاريخ التسجيل : 12/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://algeria.hooxs.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى