أمـوات يتزاحمـون على قبـر واحـد وجزائريون يدفنون موتاهم في البيوت

اذهب الى الأسفل

أمـوات يتزاحمـون على قبـر واحـد وجزائريون يدفنون موتاهم في البيوت

مُساهمة من طرف سطوف عبد الباسط في الإثنين أغسطس 11, 2008 4:21 pm

أمـوات يتزاحمـون على قبـر واحـد وجزائريون يدفنون موتاهم في البيوت





سرقة مخدرات شعوذة نفايات تجارة وممارسات غير أخلاقية وغيرها من السلوكات المسيئة هذه ليست صورة لأحد أحياء الجزائر العميقة ولكنها صورة تختزل ما تعانيه مقابرنا من عبث المنحرفين الذين امتدت أياديهم إلى حرمة الأموات وقداسة المكان الذي دنّسوه بأفعالهم تقابلها إجراءات جديدة تبنّتها المؤسسة المشرفة على تسيير المقابر بالعاصمة لإعطاء وجه يليق بهيبة المكان فهل يمكن لها أن ترفع ظلما لحق بالأموات وتصنع صورة جديدة لمقابرنا تخلصها من الأذى الذي تغرق فيه

توفير 509 قبر بالقطّار خلال السنة الجارية

في جزائر العزة والكرامة... أحياء لا يجدون غرفة تأويهم وتحفظ لهم حرماتهم وأموات لا يجدون ببعض المقابر العاصمية العتيقة قبرا من شبر واحد يرتاحون فيه في مثواهم الأخير، فاكتظاظ المقابر وعدم إمكانية توسيعها أو إنجاز أخرى مجاورة لها، بالإضافة إلى بعض الذهنيات المتشبثة بالعيش والموت في العاصمة عمّق الأزمة، حيث يحرص الأهل على تنفيذ وصية الميت ودفنه الى جوار من أوصى.

وتعتبر مقبرتا القطار وسيدي محمد أكثر المقابر المعنية بالظاهرة، فالأولى يزيد عمرها عن 118 سنة تتسع لـ 77230 قبر على مساحة 18.75 هـ والثانية يقدر عمرها بـ 100 سنة وتتسع لـ 4730 قبر على مساحة 1.26 هـ، وأمام الطلب الملح والتمسك الشديد بالدفن بهاتين المقبرتين اضطرت المؤسسة المشرفة على تسييرهما للترخيص بفتح القبور المنسية والقديمة التي يفوق عمرها الخمس سنوات وفقا لما ينص عليه القانون وما أفتى به بعض رجال الدين الذين تمت استشارتهم في هذا الشأن، غير أن حالات فتح للقبور تمت تلبية لوصية الميت الذي كان يرغب أن يوارى الثرى إلى جانب والده أو ابنه أو أحد أقربائه، ويأتي هذا الإجراء مع استحالة توسيع المقبرتين لانعدام مساحات مجاورة يمكن إلحاقها بالمقبرة.

وعقب تسجيل عدد من الاحتجاجات بشأن فتح قبر ما من قبل أقارب حضروا إلى المؤسسة مبدين رفضهم للإجراء، عمدت المؤسسة إلى استحداث رخصة تسريح بإعادة فتح القبر تمضى من قبل العائلة للسماح بالدفن ثانية يصادق عليها في البلدية.

وحسب إحصائيات لمؤسسة تسيير الجنائز والمقابر لولاية الجزائر، فقد تم منذ بداية السنة الجارية وإلى غاية شهر جويلية الفارط إعادة فتح 509 قبر وهو رقم يقارب نظيره للسنة الماضية، كما أن مقبرة القطار تشهد يوميا -استنادا الى ما صرّح به السيد جخنون - حوالي 4 إلى 5 جنائز بمعنى أن 150 عملية فتح شهريا وهو ما يجعل عملية فتح القبور في تواصل دائم.

وعلى صعيد موازي، لجأت بعض العائلات التي تمتلك مساحات بحدائقها إلى دفن أقاربها وموتاها إلى جوارها وهي خطوة استحبها الكثيرون سيما المسؤولون عن تسيير القطاع، مشترطين خضوعها إلى كافة الإجراءات القانونية المتعارف عليها والحصول على تراخيص بالدفن حتى لا تفتح الباب أمام إخفاء بعض الجرائم التي قد ترتكب.

حرّاس بـ "لاطاي" تطالهم الاعتداءات ومطالب بتدعيمهم بأعوان شرطة

يواجه حرّاس المقابر تحديات كبيرة أمام استفحال ظواهر خطيرة على غرار الاعتداءات والتهديد بالسلاح والتحرش والشعوذة، غير أن الحراس الذين يرابطون على أبواب المقابر لا حول لهم ولا قوّة فهم لا يستطيعون درء الاعتداءات عن أنفسهم، فكيف لهم أن يدافعوا عن غيرهم، سيما وإن تعلق الأمر بالأموات الذين لم تستثنهم بعض الأيادي غير النظيفة، ومقابل كل هذه الأخطار التي يتصدون لها دون سلاح فهم يتقاضون أجرة زهيدة لا تغني ولا تسمن من جوع لا تتعدى 12000 دج. وحسب السيد جخنون مدير المؤسسة العمومية لتسيير المقابر والجنائز لولاية الجزائر، فإن مسألة الدفاع عن حرمة المقابر ليس مهمة الحراس فحسب بل كل المواطنين معنيون بها وبدرجة أكبر، مضيفا أن مؤسسته التي تشرف على تسيير 35 مقبرة فقط تشغل ما يقارب 92 حارسا يتداولون العمل في شكل فرق، غير أنهم كثيرا ما تعرضوا إلى اعتداءات أثناء تأدية مهامهم سيما بالمقابر التي تجاور أحياء شعبية وغالبا ما تكون تلك التصرفات صادرة عن شباب منحرف يرفض الامتثال لأوامر الحراس ومغادرة المكان الذي بات بالنسبة للكثيرين ملجأ للتخفّي عن أنظار المطاردات البوليسية التي يتعرضون لها ووكرا لممارسات أصحاب النفوس الخبيثة. وبهذا الشأن يقول المتحدث ذاته، تقدمنا ببلاغات ضد بعض الأشخاص الذين اعتدوا على عمّالنا بالسلاح الأبيض كما تقدمنا أيضا ببلاغات ضد نساء ضبطن يمارسن الشعوذة، آخرها كان منذ حوالي شهر عندما ضبطت مشعوذة بمقبرة العالية لتقدّم على إثرها أمام العدالة، والظاهرة -كما علّق عليها المتحدث- تعرف مسارا متسارعا حيث عادت بقوّة والعدد الكبير من المشعوذات لا يتفطن له أعواننا لأنهن يختفين في شكل زائرات كما أنه لا يمكن للحراس الترصد لجميع الزائرات وتفتيشهن.

ولم يخف السيد جخنون ما يتعرض له هؤلاء من ظروف صعبة جدا، فهم لا يملكون أسلحة للدفاع عن أنفسهم، واغتنم الفرصة كما قال لتوجيه نداءه إلى الجهات المعنية لأخذ هذه المسألة بعين الاعتبار وإيجاد الحلول السريعة الملائمة لها تماشيا مع المستجدات التي طرأت، مقترحا تحويل عدد من فصيلة الحرس البلدي لتدعيم الأمن بالمقابر.

ترقبوا مقابر خمس نجوم... إنارة وقاعات انتظار وأماكن للوضوء..

تداركا منها للوضعية الحرجة التي تعرفها أغلب المقابر وما لحق بها من أضرار على يد المخربين سيما في العشرية السوداء، بادرت مؤسسة تسيير المقابر والجنائر إلى اعتماد تحسينات جديدة على المقابر التابعة لها سواء التي ستنجزها أو التي تنوي تهيئتها، ومن بين تلك التحسينات إنجاز قاعات انتظار على غرار القاعة المنشأة مؤخرا بمقبرة العالية غير أن هذه الأخيرة مقتصرة على استقبال المسؤولين فقط أثناء الجنائز التي قد تقام بمربع الشهداء؟

وبعد ظلام دامس كان يتنقل فيه أعوان الحراسة ليلا... أخيرا ستعمم الإنارة العمومية على المقابر للتمكين من مراقبة كل الزوايا وبذلك التخلص من الكاشفات التي يحملونها حاليا أثناء تنقلاتهم وتأدية مهامهم في ظروف آمنة نوعا ما... المراحيض وأماكن الوضوء هي الأخرى ستكون حاضرة في المقابر وغيرها من التجهيزات التي قد يحتاجها المواطنون أثناء عملية الدفن.

وترتكز استراتيجية العمل الجديدة على ثلاثة محاور هي إنشاء مقابر جديدة، حيث سلمت في هذا الإطار مقبرة بئر خادم منذ أشهر كما ستنطلق قريبا أشغال مقبرة جسر قسنطينة المتربعة على 3 هكتارات، بالإضافة إلى مقبرتين بالدرارية والشراقة وكل المقابر في البلديات خارج وسط العاصمة على اعتبار أن البلديات الـ 18 الموجودة بهذه الأخيرة لم تعد تتوفر على مساحات شاغرة لاحتواء أي مشاريع جديدة.

أما المحور الثاني فيتعلق بالتوسيع، حيث ستشمل العملية مقبرة عين البنيان وبن عمر وسكالة بالمدنية وقريبا مقبرة باب الزوار، وأخيرا التهيئة التي ستشمل إعادة المسالك ببعض المقابر التي تضررت بدرجة كبيرة من الإرهاب ومن بعض الممارسات المشينة إلى درجة القضاء على المسالك والممرات بين القبور وتخريب بعضها. من المواقع المعنية بالتهيئة انتهت الأشغال بجزء من مقبرة العالية كلّف 52 مليون دج وسيكلف الجزء الثاني 48 مليون دج، بالإضافة إلى تهيئة المقبرة المسيحية بـ "30 مليون دج" ستنتهي الأشغال بها نهاية أوت الجاري والمقبرة اليهودية ومقبرة "برو" بالمرادية وحسين داي والسكالة وسيدي لكحل ببوزريعة وسيدي نعمان بحيدرة.

أمّا مقبرة القطار التي تشهد وضعا متدهورا فاستحدث بها مرحاض ومكان للوضوء كما خصص لها 20 مليون دج لإيجاد مسالك وتهيئة السلالم.

ومن التعليمات الجديدة المتعلقة بضمان الأمن داخل المقابر تحديد أوقات الفتح والغلق من الساعة السابعة صباحا إلى الساعة الخامسة مساء على اعتبار -حسب السيد جخنون مدير المؤسسة- أن تشييع الجنائز وزيارة الموتى لا يكون خارج تلك الأوقات والاستثناءات القليلة في هذا الشأن تكون بترخيص من المؤسسة للتقليل من الاعتداءات التي تطال المقابر.
avatar
سطوف عبد الباسط
رئيس الجمعية
رئيس الجمعية

ذكر عدد الرسائل : 112
العمر : 31
الحي : حي 18 مسكن
العمل : طالب سنة ثانية تجارة نظام LMD
المزاج : خجول
تاريخ التسجيل : 12/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://algeria.hooxs.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى