"هند" لا تريد الظهور حتى لا تخيف الأطفال

اذهب الى الأسفل

"هند" لا تريد الظهور حتى لا تخيف الأطفال

مُساهمة من طرف سطوف عبد الباسط في الإثنين أغسطس 11, 2008 4:03 pm

ست سنوات لم يشاهد وجهها مخلوقا
"هند" لا تريد الظهور حتى لا تخيف الأطفال




"هند" نسيت نفسها وفكّرت في الأطفال..هل من مغيث لهند من أهل الله

أتمنى أن تعذروني على هذا الموضوع"؛ لأن حكاية "هند" إبنة ولاية سوق اهراس حزينة جدا.. فإذا كانت الشابات اللائي في عمرها ينتظرن عريسا أو مهنة أو حتى رحلة صيف للاستجمام، فإن هند في ربيعها 28 تتوارى عن الأنظار، إذ لم يشاهد وجهها أي إنسان منذ ست سنوات، عندما سقطت على موقد ناري فاحترق وجهها.. لا نريد تعاطفا معنويا مع قصة هند، بل (هبة) تعيدها إلى الحياة.. يكفي القول أنها لا تريد الظهور بوجهها المشوه حتى لا تخيف الأطفال الأبرياء، ويكفي القول أنها تعيل والدها الكفيف البالغ من العمر 90 سنة من "اللا شيء".. هند في حاجة إلى من ينقذها من (موتها) وبعثها ثانية للحياة.
تعيش عبابسية هند لأكثر من 6 سنوات تحلم بالاستمتاع بمغادرة غرفتها في النهار والاحتكاك بالناس، فقد ظلت طوال هذه المدة حبيسة بيت متواضع في تاورة شرق عاصمة الولاية سوق اهراس، تخدم والدها المكفوف بعد اتمامه للعقد التاسع من العمر. إنها لا تكاد تظهر إلا في ظلام الليل خشية أن ترعب طفلا، أو يتطير منها شخص من المارة أو ينفر منها جار من جيرانها.هكذا هي حياة هند، من شاهدها يعتقد أنها تضع قناعا بلاستيكيا من تلك الأقنعة البلاستيكية المخيفة التي تباع في الأسواق للهو والمداعبة بين الصغار والكبار، ولكن وجه هند ليس قناعا، بل هو من لحم ودم، لم يخلقه الله بهذه الصورة المنفرة التي تقشعر لها الأبدان وتشيب لها الولدان، ولكن القضاء والقدر شاء أن تحيا الفتاة بهذا الوجه المشوه الذي لابد أن تتكيف معه رغما عنها.
هند تبلغ الآن 28 سنة، فقدت منها 6 سنوات من الحياة في العزلة والانطواء، والمعاناة النفسية، تتشبث فقط ببصيص من الحلم في استعادة وجهها الطبيعي الذي لا يشمئز منه كبير ولا يخيف صغيرا، وهي تريد أن تنسج علاقات حميمة ومتينة مع غيرها، ولكن كيف لها ذلك والكل لا يعيرها اهتماما ولا يجرأ على مجرد السؤال عنها؟ هند ــ كما تقول ــ سلواها الوحيد في الحياة، قراءة "الشروق اليومي" التي تواظب على اقتنائها يوميا ولو تطلب الأمر اقتراض 15 دينارا ــ سعرها في تاورة ــ لأنها الجريدة المفضلة والمتميزة بثراء موضوعاتها ومعالجتها للجوانب الإنسانية الحارة. قالت: "أتقاسم في كثير من الأيام هموم وشقاء أشخاص مثلي من أعماق الجزائر، وهو ما يدفعني إلى الحلم باستعادة صورة وجهي الحقيقي حتى أواجه به الناس".
وبقيت هند متشبثة بحلمها كلما طالعت "الشروق"، إلى أن اقتنعت بضرورة الخروج من قوقعتها للعلن ومن الظلام إلى النور وتكشف نفسها بنفسها للقراء والمسؤولين تدعوهم للتكفل بها على غرارما فعلوه مع العشرات من أمثالها الذين اكتشفتهم "الشروق"، وتروي لهؤلاء مختصر ما حدث لها قبل 6 سنوات، حيث كانت تقطن مع والدتها ووالدها في منطقة ريفية قريبة من مدينة تاورة، وبينما كانت ذات مرة واقفة تتدفأ على موقد من نار الحطب، فقدت الوعي وتهاوت بوجهها رأسا على الموقد لتلتهمه النيران وتفوح رائحة الوجه المحترق إلى الخارج، حيث أدرك والداها أن مكروها حدث لابنتهما، فسارعا لإنقاذها، لكن بعد أن امّحت تماما ملامح الوجه، بحيث لايبدو منه إلا عشرات الجمرات العالقة التي نقلاها بها إلى مستشفى سوق اهراس، وهناك ـ تقول هند ـ لم يتمكن الأطباء إلا من نزع الجمرات ومعالجة الجروح العميقة، ففقدت معالم الوجه، وبه كادت تفقد طعم الحياة، لولا إيمانها بقضاء الله وقدره. ومازالت هند رغم عاهتها تتحمل عبء والدها البالغ من العمر 90 سنة، خاصة بعد أن فقد البصر، ولكن في الظلام وبعيدا عن أعين الأطفال، بعد فقدان والدتها التي ظلت تحلم بدورها ـ كأي أم ـ أن تزف ابنتها قبل حلول أجلها لتطمئن عليها في بيت الزوجية.
avatar
سطوف عبد الباسط
رئيس الجمعية
رئيس الجمعية

ذكر عدد الرسائل : 112
العمر : 32
الحي : حي 18 مسكن
العمل : طالب سنة ثانية تجارة نظام LMD
المزاج : خجول
تاريخ التسجيل : 12/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://algeria.hooxs.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى