جثث مهاجرين غير شرعيين تنهشها الذئاب

اذهب الى الأسفل

جثث مهاجرين غير شرعيين تنهشها الذئاب

مُساهمة من طرف سطوف عبد الباسط في الجمعة أغسطس 08, 2008 11:12 am

جثث مهاجرين غير شرعيين تنهشها الذئاب





أثناء استعدادنا صبيحة يوم السبت 05 ماى الجاري لمرافقة قائد المجموعة الخامسة لحرس الحدود بناء على البرنامج المسطر من قبل للتنقل إلى الحدود الليبية ـ الجزائرية، تلقّى هذا الأخير في حدود السابعة صباحا مكالمة هاتفية من طرف عناصر وحداته المتواجدين على طول الطريق الرابط بين المكان المسمى ''تيناكم'' المنطقة الحدودية مع ليبيا ومدينة جانت، مفادها أن مجموعة غير محددة العدد من المهاجرين غير الشرعيين تكون قد سلكت هذا الطريق للوصول على متن سيارة رباعية الدفع باتجاه جانت·· حينها انطلقنا مع القائد برفقة بعض عناصر المجموعة على متن سيارات من نوع ''تويوتا'' بسرعة البرق·
وأثناء السير، علم القائد عن طريق جهاز الراديو أنه عثر قبل ساعات قليلة على جثتي مهاجرين غير شرعيين بالمكان المسمى عين فلحلح على بعد 150 كلم عن مدينة جانت، يكونان قد ماتا من شدة الجوع والعطش، وتعرضت جثتاهما للتشويه من طرف الحيوانات المفترسة·
وفي السياق نفسه، حدثنا الرائد أولحاج عن أن معدل مائة مهاجر غير شرعي يتم توقيفهم وترحيلهم إلى بلدانهم يوميا في بعض الأحيان· مشيرا إلى أنه يتم اكتشاف عشرة جثث سنويا لمهاجرين غير شرعيين من دول الساحل الإفريقي معظمهم من مالي والنيجر يحاولون الوصول إلى أوروبا إما مرورا بالجزائر باتجاه فرنسا أو باتجاه إيطاليا مرورا بالجزائر ثم ليبيا، أو باتجاه إسبانيا مرورا بالجزائر ثم المغرب·· ولكن منذ سنة 2004 تراجعت الظاهرة بالحدود الجزائرية الليبية والنيجيرية، بعد التضييق عليهم، حيث أصبح المهاجرون غير الشرعيين يسلكون معابر وعرة مشيا على الأقدام أو على ظهور الأحمرة والبغال باتجاه ليبيا ثم إيطاليا·
وفي جو حار أثناء السير وبعد قطع حوالي 30 كلم باتجاه الحدود الليبية الجزائرية، بدأت تتراءى لنا مجموعة من المهاجرين غير الشرعيين كانوا يسيرون مشيا على الأقدام على طول الطريق المؤدي إلى جانت· وبعدها بقليل وصلنا إلى مكان بمحاذاة الطريق المؤدي إلى الحدود الليبية، وكان هناك مجموعة من الأفارقة، نزل عناصر حرس الحدود وطوّقوا المهاجرين غير الشرعيين الذين كان عددهم 16 مهاجرا· طلب منهم تقديم وثائق هويتهم، لكن لم يكن بحوزتهم آية وثيقة· وخلال المساءلة اقترب القائد منهم وطلب التحدث إلى واحد منهم يمكنه التكلم باللغة العربية أو الفرنسية أو الإنجليزية، لأنه يحسن التكلم باللغات الثلاث، فرد أحد هؤلاء المهاجرين ليقول بالغة الفرنسية ''أنا ورفيقي هذا ـ مشيرا بإصبعه ـ سينغاليان وهناك سبعة غامبيين ونفس العدد ماليون وواحد من غانا''· وأضاف الشاب السينغالي الذي لا يتجاوز سنه الـ22 سنة ''لقد قدمنا انطلاقا من النيجر إلى هذا المكان على متن سيارة من نوع تويوتا، نقلنا نيجيري مقابل 90 فرنك سيفا نيجيرية للواحد لإيصالنا إلى ليبيا، وبعدها نشق طريقنا نحو إيطاليا، لكنه غدر بنا، ولما خلدنا إلى النوم انطلق هاربا وتركنا في الصحراء تائهين، لم نجد من سبيل سوى اتباع الطريق المعبد عسانا نصل إلى طرابلس ثم بعدها إلى إيطاليا''·
وقبل أن يأمر قائد المجموعة فرقة من وحداته بالتكفل بنقلهم وتسليمهم لفرقة الدرك الوطني لاتخاذ الإجراءات اللازمة لترحيلهم إلى بلدانهم، سألنا هذا السينغالي عن دوافع المغامرة التي قد تنته بوفاته فرد قائلا: ''نحن أموات في الحياة، فمثلا أنا توقفت عن الدراسة بعد أن عجز والدي عن دفع تكاليف التمدرس بسبب توقفه عن العمل إثر مرض عضال أصابه قبل الوفاة، اضطررت بعدها لمغادرة المدرسة في سن مبكرة وحاولت إيجاد منصب عمل ببلدي السينغال لكن لم أفلح، فلست الوحيد الذي يعيش ظروفا مأساوية هناك''· وأضاف أفضل المغامرة بحياتي؛ فإما أن يحالفني الحظ وأنجو وأحقق رغبتي في الوصول إلى أوروبا والعمل هناك، لأتمكن من إعالة عائلتي، وإما أن أموت وتنهش الغربان والذئاب لحمي، وفي أحسن الحالات قد أقع بين أيدي مصالح الأمن الجزائرية التي ترجعني من حيث أتيت''·
وخلال تلك الأثناء، سألهم القائد إن كانوا جائعين أو عطشى أو هناك من بينهم من هو مصاب بمرض ما، فرد نفس المتحدث قائلا: ''إننا عطشى نريد ماء باردا، أما الأكل فلدينا حليب جاف ممزوج بالسكر···''· فأمر القائد باقتسام الماء معهم، وحينها كان هؤلاء يتهافتون على قارورات الماء كالمجانين من شدة العطش·
وحسب قائد المجموعة الخامسة علي أولحاج، قد يصل الأمر في بعض الأحيان إلى توقيف ما يزيد عن المائة مهاجر مرة واحدة قادمين جماعيا مشيا على الأقدام أو على متن سيارات رباعية الدفع· وقد تمكنت فرق حرس الحدود خلال السنوات الأربع الأخيرة توقيف 95 شخصا يقومون بنقل المهاجرين غير الشرعيين على متن سيارات من نوع ''تويوتا'' أو ''ستايشن'' إلى التراب الجزائري ليس بعيدا عن جانت·
واصل القائد حديثه عن الهجرة، حيث أخبرنا إن المجموعة المشكلة من 60 إلى 70 مهاجرا غير شرعيين تكلف الخزينة العمومية ما يتراوح بين 53 مليون سنتيم و63 مليون سنتيم فيما يتعلق بإجراءات التكفل بهم من حيث الإطعام والرعاية الصحية والترحيل إلى بلدانهم·
avatar
سطوف عبد الباسط
رئيس الجمعية
رئيس الجمعية

ذكر عدد الرسائل : 112
العمر : 31
الحي : حي 18 مسكن
العمل : طالب سنة ثانية تجارة نظام LMD
المزاج : خجول
تاريخ التسجيل : 12/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://algeria.hooxs.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى