الجزائر و التكنولوجيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الجزائر و التكنولوجيا

مُساهمة من طرف شمس في الأحد أغسطس 17, 2008 7:25 am









صنف تقرير للمنتدى الاقتصادي الدولي حول التكنولوجيات الجديدة للإعلام والاتصال، الجزائر في مرتبة متأخرة من حيث استخدام هذه التكنولوجيات، حيث احتلت المرتبة 88 عالميا والمرتبة 11 عربيا، ويأتي هذا التصنيف ليؤكد فشل السياسات التي اعتمدتها الجزائر من أجل دعم هذه التكنولوجيات، خاصة برنامج ''كمبيوتر لكل عائلة''.

صنفت الطبعة السابعة لتقرير المنتدى الاقتصادي الدولي حول التكنولوجيات الجديدة للإعلام والاتصال الجزائر في المرتبة 88 في استخدام وانتشار هذه التكنولوجيات الجديدة، وقد اعتمد التقرير على 68 مؤشرا من بينها الفرص المتاحة للدخول واستعمال شبكة الأنترنت على مستوى المدارس، ومدى اهتمام الحكومات في برامجها بتوفير وتسهيل الدخول لهذه التكنولوجيات.

وقد جاءت الجزائر حسب ذات التقرير في المرتبة 11 عربيا بعيدا وراء الإمارات التي احتلت المرتبة 29 عالميا وبعدها قطر في المرتبة 32، والتي تليها تونس والبحرين في المرتبتين 35 و46 على التوالي، في حين حلت الأردن في المرتبة 47 والعربية السعودية في المرتبة ,48 وبعدها الكويت وعمان ومصر والمغرب في المراتب 52 و53 و63 و74 على التوالي.

وبالمقابل جاءت موريتانيا وليبيا وسوريا في مؤخرة الدول العربية المستخدمة والمالكة للتكنولوجيات الجديدة للإعلام والاتصال باحتلالها للمراتب 97 و105 و110 على التوالي.

أما على مستوى المغرب العربي فقد جاءت الجزائر في المرتبة الثالثة بعد تونس والمغرب اللتين احتلتا على التوالي المرتبة 35 و74 علميا، في حين احتلت موريتانيا المرتبة 97 وليبيا المرتبة الـ ,105 وهذا ما يدل على مدى التحديات التي تنتظر الدول المغاربية في مجال تعميم استخدام التكنولوجيات الجديدة للإعلام والاتصال، والتي تمر حتما عبر تجنيد استثمارات وبرامج إضافية من أجل تقوية حضورها ومركزها في الاقتصاد العالمي المرتكز على هذه التكنولوجيات.

وقد أثبت التقرير الذي أصدره المنتدى الاقتصادي الدولي أن البرامج التي أطلقتها الحكومة منذ سنوات لم تعط ثمارها ولم تنجح على غرار برنامج ''كمبيوتر لكل عائلة'' أو ما يعرف ببرنامج أسرتك، والذي حاولت السلطات في كل مرة إعادة بعثه من خلال تحفيزات من بينها تخفيض الرسم على القيمة المضافة على تجهيزات الإعلام الآلي من 17 بالمائة إلى 7 بالمائة، وكذا تخفيض نسب الفوائد، إلا أن هذه التحفيزات التي وضعتها الحكومة لم تكن كافية لإعادة بعث المشروع الذي أطلقه رئيس الجمهورية، خاصة وأن الحكومة وعلى لسان وزيرها للقطاع السابق أقرت بفشل المشروع الذي يهدف للوصل إلى تسويق مليون حاسوب كل سنة.

وقد كان هذا البرنامج محل جدال كبير، خاصة بعد الشكوى التي تقدمت بها مؤسسة مايكروسوفت ضد مؤسسات تعمل في إطار المشروع بتسويق برامج غير معتمدة، رغم أن المؤسسة الأمريكية كانت من أوائل المؤسسات التي وقعت على الاتفاق الإطار لإطلاق هذا المشروع، ما دفع السلطات للتدخل وتأكيد الاستمرار بالتعامل بالبرامج المعتمدة.

كما أن الوزير السابق للبريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال، السيد بوجمعة هيشور، أقر تخفيضا بـ50 بالمائة في سعر الدخول للانترنيت، وهو ما لم يرق للمتعاملين الخواص الذين اعتبروا ذلك منافسة غير شريفة ومخالفة للقانون، بالبيع بالخسارة، وهو الإجراء الذي لم يلق نجاحا كبيرا لضعف شبكة الانترنيت.

وأجمع المختصون في هذا المجال على أن المشكل ليس في أسعار الانترنيت وإنما في المحتوى، فغياب محتوى جزائري محض على شبكة الانترنيت يجعلها تكنولوجيا تستعمل فقط للترفيه واللعب.

وقد أثبت التقرير الذي يصدره المنتدى الاقتصادي الدولي للمرة السابعة على التوالي حتى أصبح أحد أهم مؤشرات سوق التكنولوجيات الحديثة في العالم أنه يجب على الحكومة الجزائرية مراجعة سياستها في مجال التكنولوجيات الحديثة من أجل الوصول إلى مصاف الدول العربية والدولية.


avatar
شمس
عضو عادي

ذكر عدد الرسائل : 34
العمر : 25
الحي : فيلاج جديد
العمل : تلميذ
المزاج : لاباس
تاريخ التسجيل : 08/08/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى