سياح ينشدون الراحة النفسية والصحة البدنية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

سياح ينشدون الراحة النفسية والصحة البدنية

مُساهمة من طرف سطوف عبد الباسط في السبت أغسطس 16, 2008 5:46 pm

الحمامات المعدنية بفالمة
سياح ينشدون الراحة النفسية والصحة البدنية





استطاعت الحمامات المعدنية التي تتوفر ولاية فالمة على عدد معتبر منها، كالمركب المعدني بوشهرين والشلالة والبركة أن تستقطب أنظار الفالميين إليها وبأعداد هائلة، خلال فصل الصيف، الذي ألفوا تمضيته إما داخل المنازل أو في شكل حلقات متفرقة في مناطق شتى، والسبب في هذا الإقبال يعود بالأساس إلى تعدد ميزات وخدمات الحمامات التي لم تعد محصورة في شكلها التقليدي بضمان غرفة استحمام تتوفر على المياه الساخنة للوافدين على حمام أولاد علي وحمام المسخوطين، لكنها اليوم توفر إضافة
إلى المياه، الفنادق والمسابح الخاصة، والإقامات من الطراز الرفيع.
قصدنا أحد هذه الحمامات المعدنية، والذي استطاع في وقت قصير أن يتحول إلى مزار عشرات السياح من داخل الولاية وخارجها وحتى من خارج القطر، وشهرته تلك لم تأت من فراغ، بل من الإمكانيات التي استطاع أن يضمنها للوافدين بدءا من الحمام المعدني إلى غرف التدليك والرياضة وأسباب التطبيب واحتوائه على منبع للمياه يعود للعهد الروماني ما تزال بعض أجزائه شاهدة على ذلك. وذكر مدير المركب المعدني ''بوشهرين'' السيد رشيد الكوتي بأن السياحة ممكن النهوض بها إذا توفرت عناصر ثلاثة، وهي المرافق والنظافة والطاقم المؤهل، وهذا وحده كاف لجذب أعداد متزايدة، وهو ما يجعل فكرة توسيع المركب -الذي يتوفر على 64 غرفة- ضرورة خاصة وأن الإقامة أصبحت ممتدة على مدار السنة، فالسياحة الحموية ازدهرت وأصبحت لصيقة بشكل وثيق بالولاية وهذه ميزة تحسب لها، وقد عزز ذلك التفكير في توسيع نشاط المركب من خلال تنشيط سهرات فنية يحضرها عدد من الفنانين.
وهذا العامل وحده ونظرا لما يضمنه من المتعة وخلق جو عائلي جعل الفالميين يفضلون هذا المركب على باقي المناطق، خاصة وأن الولاية تفتقر إلى أي متنزه أو مرفق ترفيهي آخر يمكن اللجوء إليه. كما استحسن بعض الوافدين على المركب فكرة إنجاز مسبحين أحدهما للكبار والآخر للصغار، خاصة بعد أن أغلقت جل المسابح التابعة للبلديات أبوابها في وجه الصغار الذين يتطلعون بشغف خاصة في هذا الفصل إلى زرقة البحر ومياهه المالحة وشاطئ مليء بالرمال، فتمنى العديد منهم أن يكتمل نمو المركب وتخلق على المساحة المحاذية له قرية سياحية ولم لا منتجع سياحي على غرار ما هو موجود في نقاط شتى من العالم، وربما شفع له ذلك بعقده اتفاقيات مع عدة مؤسسات في الشرق الجزائري وفي فرنسا مع رجال أعمال لتمضية أسابيع بكاملها وحتى نهايات الأسبوع منها ''نافتاك'' و''سوميك'' ومع أطباء مختصين الذين انبهروا جميعهم بالجو المتفرد الذي يطبع سماء حمام أولاد علي.
ومن جهتها ذكرت طبيبة بالمركب بأن غنى مياه المركب، والتي تستمد من منبع ''الشفاء'' الذي يوجد بالجانب العلوي منه وحده ما جعل العديد من المرضى يفضلون تكملة علاجهم بالتدليك إلى جانب العقاقير والأدوية، إذ يتوفر على نسبة تفوق 100 ميليغرام من الكالسيوم، المغنيزيوم، الصوديوم والسولفات، كما أن درجة حرارة المياه تصل إلى 57 درجة مئوية، والمياه فضلا عن ذلك متوازنة لا هي بالقاعدية ولا حامضية، ومنفعتها ممتدة من الجلد إلى النخاع مفيدة لأمراض الجلد، والعظام والنساء والأمراض التنفسية والأعصاب، وبالإضافة إلى توفر المصلحة الطبية على آلات متخصصة تعمل بالأشعة تحت الضوئية والترددات الصوتية، تعمل قاعة الرياضة الميكانيكية عملا تكميليا في إعادة جبر العظام وتقويمها وتقويتها، كما أن حالات الشلل النصفي المصاحبة لارتفاع ضغط الدم يمكن الشفاء منها عن طريق التدليك. وفي هذا الشأن ذكرت المتحدثة بأن الفائدة متعددة الجوانب، فهو علاج فيزيو- ميكانيكي وحموي أيضا، والنتائج يقول عنها بعض المرضى ممن يخضعون للعلاج بأنها حسنة، بدليل أنهم يدخلون المصحة محمولين في الأيادي ويخرجون على أقدامهم أصحاء، خاصة فيما يتعلق بحالات الشلل النصفي التي أصبحت منتشرة وبكثـرة، إلا أن علاجها انحسر في المهدئات وهذا يحمل من الخطر الكثير، فالراحة النفسية قبل البدنية في المركب بتنقل المرضى ما بين غرفة الاستحمام وقاعة الرياضة تكون الحالة النفسية والمعنويات العالية في أعلى درجاتها الإيجابية.
avatar
سطوف عبد الباسط
رئيس الجمعية
رئيس الجمعية

ذكر عدد الرسائل : 112
العمر : 31
الحي : حي 18 مسكن
العمل : طالب سنة ثانية تجارة نظام LMD
المزاج : خجول
تاريخ التسجيل : 12/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://algeria.hooxs.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى